الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يشار إلى أن هذا الكتاب يتربع على عرش التميز من حيث اعتمادية الفكرة والقدرة على التفرد بالبناء الفني، كما يعكس الكتاب مدى قدرة ابن طفيل على البراعة في حل العقدة، بالإضافة إلى الكفاءة في إدخال الإيحاءات في النصوص، أما فيما يتعلق في محتوى الرواية فإنها تروي تفاصيل حياة شخص يعرف باسم حي بن يقظان سارت على النحو التالي: ترعرع في ربوع جزيرة وحيداً بعيداً عن أي عنصر بشري، وكانت علاقته في غضون حياته تقترن بالكون والدين فقط؛ لذلك فإن سطور الرواية تتضمن أموراً فلسفية كثيرة لاقترانها بالدين، وما يحير القارئ بأن حي بن يقظان لم يُعرف كيف وُلد، إلا أن الكاتب أكد على ولادته كباقي البشر من أم وأب. تخلت عنه والدته خوفاً من شقيقها الملك ووضعته في تابوت وتركته يصارع أمواج البحر حتى حملته آمناً مستقراً إلى شواطئ جزيرة الواق واق لتتبناه ظبية بعد أن سمعت صوت بكائه، فأرضعته شفقةً عليه وحصنته كأنه ابنها الضائع، ويصارع بن يقظان مراحل حياته السبع بدءاً من رضاعته من الظبية. انتقالاً إلى مرحلة وفاة الظبية حيث بدأت المشاعر بالتحرك لديه. وصولاً إلى مرحلة التعرف على النار واكتشافها، ثم تعرفه واكتشافه للأجسام المحيطة به، ولم ينتهِ الأمر به هنا. انتقل إلى المرحلة الخامسة التي ساعدته على التعرف على الفضاء ورصده واكتشاف ما كان في الماضي. سادساً فقد كان في هذه المرحلة قادراً على الاستنتاج والوصول إلى المراد بعد التفكير. المرحلة الأخيرة فتتمثل بإصراره على تحقيق السعادة من خلال العيش بتفاصيل حياة كان قد رسمها بمخيلته بذاته. مؤلف كتاب حي بن يقظان مؤلف كتاب حي بن يقظان هو الفيلسوف العربي المسلم محمد بن عبد الملك بن محمد بن طفيل الأندلسي. يكنى بأبي بكر، ويشتهر بابن طفيل. من أكثر المفكرين العرب الذين تركوا إرثاً خالداً في مختلف الميادين سواء كان ذلك الأدبي أو الفلكي أو الفلسفي أو الطبي، ومن أشهر مؤلفاته رواية حي بن يقظان