الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تجني شركة جوجل من برامجها الإعلانية نسبة 99% من إيراداتها.[62] عن السنة المالية 2006، صرحت الشركة أن إجمالي إيرادات النشاط الإعلاني التي حققتها بلغ 10.492 مليار دولار أمريكي في حين لم تجن الشركة سوى 112 مليون دولار أمريكي من تراخيص الاستخدام والإيرادات الأخرى.[63] وتتميز شركة جوجل بأنها تستطيع أن تتابع بدقة اهتمامات المستخدمين عبر المواقع التابعة لها، وذلك من خلال تقنية دبل كليك وجوجل أنلايستكس. وتحوي الإعلانات التي توفرها شركة جوجل في الجزء السفلي منها جزءًا يذكر السعر، وذلك لأن فريق العمل بالشركة في كل فروعها والمسئول عن تحديد الأسعار يؤمن بأن الإعلانات تعزز من معارف عملاء الشركة.[64][65][66] ومن خلال خدمة جوجل أدووردز، تتيح شركة جوجل للشركات المعلنة على شبكة الويب أن تعرض إعلاناتها في نتائج البحث التي يقدمها محرك البحث جوجل وفي شبكة جوجل كونتنت نيتورك، ويتم تقدير التكاليف التي على الشركات المعلنة تقديمها إما تبعًا لنظام السداد مقابل كل مرة نقر أو نظام السداد مقابل كل مرة استعراض للإعلان. [بحاجة لمصدر]ومن خلال خدمة جوجل أدسنس التي توفرها شركة جوجل، يستطيع مالكو مواقع الويب المستخدمون لهذه الخدمة أن يعرضوا الإعلانات على مواقعهم وأن يجنوا أموالاً في كل مرة ينقر أحد المستخدمين على هذه الإعلانات. [بحاجة لمصدر]وفي مارس عام 2009 بدأت شركة جوجل تتبع منهج الاستهداف السلوكي للمستخدمين والذي يعتمد على اهتماماتهم.[67] كانت شركة جوجل قد واجهت نقدًا من الشركات المعلنة بشأن عدم قدرتها على مكافحة محاولات النقر باحتيال التي يقوم فيها شخص ما (أو يتم فيها استخدام نص برمجي مؤتمت) بفرض تكلفة على الإعلان دون أن يكون هناك استفادة حقيقية بالمنتج. فقد ورد في التقارير الرسمية المعنية بهذا الأمر والصادرة في عام 2006 أن حوالي نسبة 14 إلى 20% من مرات النقر غير صحيحة أو أنه تم تسجيلها بطريقة محتالة.[55] وفي يونيو عام 2008، وصلت شركة جوجل لاتفاق مع شركة ياهو! خاص بالإعلانات، والذي سمح لشركة ياهو! بأن تعرض إعلانات شركة جوجل على صفحات الويب الخاصة بها. ولم يكلل الاتحاد بين الشركتين بالنجاح التام أبدًا بسبب مخاوف وزارة العدل الأمريكية بشأن القيود والاحتكارات غير المشروعة. ونتيجة لذلك، أنهت شركة جوجل اتفاقها مع شركة ياهو! في نوفمبر عام 2008"