الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وربُّ السّماوات والأرض لم تكن شيئا عابراً في حياتي .. فلو كنت في حياتي شيئا عابراً ! ما همّني فرحك .. ولا راعني حُزنك .. ولا أوصيتُ ربّي والدنيا بك خيراً ! لو كنتَ في حياتي شيئاً عابراً ! ما حدّثتُكَ عن الغائب .. ولا سرّ الغائب .. ولا جرح الغائب .. ولا انتظار الغائب ! لو كنتَ في حياتي شيئاً عابراً ! لـ قفزت من السفينة مع رفاقي .. واستعرضت أجنحتي في الطيران .. وخلّفتك وحيداً كالمدن المهجورة .. كالأوطان الموبوءة ! لم تكُن شيئاً عابراً في حياتي ! وليتك كنت !