الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تسود في مجتمعاتنا الإسلامية مفاهيم خاطئة، وخاصة في البيئة العربية، وهذه المفاهيم ساهم فيها بشكل أو بآخر علماء الدين، فعليهم تقع المسؤولية بالدرجة الأولى والأخيرة نتيجة ما حصل من ابتذال للنصوص الدينية، فكثرة ترديد هذه النصوص أفقدها معناها، فمن الناس من تراه مستهتراً بقدره ومصيره هو وأسرته ومتصوراً أن الله تعالى سيرزقه وهو في بيته ومعتمداً على فهمه الخاطئ للنصوص أو ربما على تفسير البعض لهذه النصوص، وهذا أمر خطير جداً، فالله تعالى لن يرزق الإنسان إلا إن سعى ويجب أن يكون هذا السعي سعياً جاداً، فلا يجب أن يكون السعي فيه تخاذل أو أن يكون من باب رفع العتب واللوم عن النفس بل يجب أن يكون سعياً جاداً وفي عدة اتجاهات وفي آن واحد، حتى يرزق الإنسان. من الأسباب التي تؤدي إلى أن يكسب الإنسان رزقه، أن يتعلم الإنسان كيف يكسب رزقه، فتعلم الإنسان كيف يكسب رزقه هو أمر هام جداً من أجل كسب الرزق، كما أن البحث الدائم عن الرزق هو من سبل النجاة وكسب الرزق المكتوب للإنسان. ومن هنا فإنه يتوجب على كل شخص من الأشخاص أن يقوم بكل ما أوتيه من قوة في السعي في الأرض وكسب الرزق