الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

والداي العزيزان، تقف الكلمات عاجزةً أمام عظمة ما أحمله من محبةٍ لكما، فأنتما أساس وجودي في الحياة، وأنتما الأمن والأمان وراحة النفس وهدوء البال، وأنتما سرّ النجاح والتفوق، فلولا وجودكما لكانت حياتي ناقصة، فأنتما من يُلون الحياة بأجمل ألوان الفرح، فشكراً تبدو كلمة سطحية دون معنى أمام كل ما تفعلانه لأجلي، فأيّ شكرٍ يستطيعُ أن يُحيط بمقدار التضحية والتعب الذي تبذلانه، وأي تقديرٍ يُمكن أن يستوعب سهر الليالي الطوال على راحتي، لكن رغم هذا كله اسمحا لي أيها الغاليان القريبان أن أقول لكما: شكراً، مع كثيرٍ من الخجل على التقصير، فأنا وإن أشعلتُ لكما أصابعي شمعاً، فلن أُوفيكما ولو شيئاً بسيطاً من حقوقكما علي، فأنتما وصية الله تعالى للأبناء، وفيكم نزلت آياتٌ تُتلى وقرآنٌ يوصي بطاعتكما وطلب الرضى منكما، فأنتما يا أبي وأمي بابان من أبواب الجنة، ونفحاتٌ من نور الحياة، وسحابةٌ تمطر الخير والحسنات، ولأن النعم تدوم بالشكر، فشكراً لله على أنكما في الحياة، وشكراً لكل قطرة عرقٍ طاهرةٍ نزلت منكما لأجلي، واسمحا لي أن أقول لكما أيضاً أنكما أغلى ما في حياتي، وأنكما سرّ الفرح في قلبي، ولو بذلت عمري كله لأجلكما فلن أستطيع أن أصل إلى درجةٍ واحدةٍ من درجات البرّ التي أمرني الله بها تجاهكما، فسامحاني على التقصير، وسامحا لغتي التي تلعثمت حروفهما أمام عظمة ما تصف، أمي وأبي: شكراً لكما