الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا أَنامُ لأحلم.. قالت لَهُ بل أَنام لأنساكَ. ما أطيب النوم وحدي بلا صَخَبٍ في الحرير، اُبتعدْ لأراكَ وحيداً هناك، تفكِّر بي حين أنساكَ، لا شيء يوجعني في غيابكَ لا الليل يخمش صدري ولا شفتاكَ.. أنام على جسدي كاملاً كاملاً لا شريك له، لا يداك تشقَّان ثوبي، ولا قدماكَ تَدُقَّانِ قلبي كبُنْدقَةٍ عندما تغلق الباب لا شيء ينقصني في غيابك: نهدايَ لي، سُرَّتي، نَمَشي، شامتي، ويدايَ وساقايَ لي، كُلُّ ما فيَّ لي ولك الصُّوَرُ المشتهاةُ، فخذْها لتؤنس منفاكَ، واُرفع رؤاك كَنَخْبٍ أخير. وقل إن أَردت: هَواكِ هلاك. وأَمَّا أَنا، فسأُصغي إلى جسدي بهدوء الطبيبة: لاشيء.. لاشيء يُوجِعُني في الغياب سوى عُزْلَةِ الكون!