الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يقول الفقهاء : المقصود بالكفاءة في باب الزواج أن يكون الزوجان متساويين في أمور خاصة يترتب على عدم المساواة فيها ألا تستقيم حياة الزوجين في الغالب . فلا يكون الرجل أقل في مكانته وأخلاقه ومركزه الاجتماعي من المرأة. روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال له: “يا علي : ثلاث لا تؤخرها : الصلاة إذا أتت، والجنازة إذا حضرت، والأيم إذا وجدت كفئاً” . وروي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “تخيروا لنطفكم وانحوا الأكفاء” . والكفاءة حق من حقوق الزوجة، وهي تكريم لها ، فلا يجوز لولي المرأة أن يزوجها من غير كفء لها، لكن يجوز له أن يمنع الزواج لعدم وجود الكفاءة. وقد اختلف العلماء في شروط الكفاءة، فالإمام أحمد بن حنبل روي عنه أن هذه الشروط : التكافؤ في الدين والنسب. وليس المراد بالدين هنا “الإسلام” ، فإن المرأة المسلمة لا يجوز لها أن تتزوج من غير المسلم، وإنما المراد هو الاستقامة والصلاح والكف عما لا تجيزه شريعة الإسلام، لأن الفاسق مردود الشهادة غير مأمون على النفس والمال. ونقل عن الإمام مالك أن الكفاءة لا تكون إلا في الدين فقط.وعن الإمام الشافعي : الدين والنسب والحرية، والصناعة، واليسار، والسلامة من العيوب التي تمنع الاستمتاع بين الزوجين