الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأذكار وسورة الواقعة إن ذكر الله سبحانه و تعالى له أثر بالغ في رضا الله عن الإنسان، فإن رضي الله عن عبده، يسر له أموره ووسع له في رزقه وبارك له فيه، وهناك أدعية وأذكار وردت في السنة المطهرة خاصة بسعة الرزق والبركة فيه، فاحرص على قراءتها يوميًا وأنت موقن أن الله تعالى هو وحده المنعم والرازق، وتفكّر فيما لديك من نعم، فالرزق لا يقتصر على المال فحسب، فالذرية رزق والعلم رزق والجمال رزق والإسلام رزق والصحة رزق والوقت رزق والوالدين رزق، فاشكر الله على كل هذه النعم ولا تجحد وتكفر بها فيزيل الله هذه النعم ويأخذها منك أو يحل عليك غضب من الله تعالى، وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضًا بقراءة سورة الواقعة يوميًا فهي تقي من الفقر بإذن الله سبحانه وتعالى، فخصص وقتًا محددًا في كل يوم لقراءة هذه السورة وغيرها من الأذكار، وتذكر أيضًا أن عبادتك لله وتقربك منه لا يجب أن تكون في وقت الضيق والشدة فقط، بل في وقت الضيق وفي وقت الرخاء على حد سواء. فاحرص أخي المسلم على مرضاة الله سبحانه وتعالى وتقواه في السر والعلانية وفي العسر واليسر، واستغفر الله دائمًا وتذكر ما قاله نبي الله نوح عليه السلام لقومه في أثر الاستغفار، ثم سارع إلى صلة رحمك وإصلاح ما بينك وبينهم وابتغ وجه الله تعالى في ذلك، وأنفق على المساكين حتى وإن كنت في ضيق، فالله يعلم أنك في ضيق وسيجزيك بذلك خير ما يجزي عباده، وأخيراً احرص على قراءة سورة الواقعة وعلى قراءة الأذكار والأدعية التي تزيد في الرزق.