الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاستغفار و التوبة قد يهمل البعض أهمية الاستغفار ولا يعيها بشكل كامل، فيظن أن استغفار الله تعالى ليس بالأمر المهم وأنه لا علاقة له برزق الإنسان، بينما في الحقيقة فإن الاستغفار هو أحد الأسباب المهمة لسعة الرزق على العباد، وتأمل جيدًا هذه الآية الكريمة التي وردت على لسان سيدنا نوح عليه السلام لقومه: "فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا، يرسل السماء عليكم مدرارًا، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارًا". والاستغفار يجب أن يكون نابعًا من القلب قبل أن ينطق به اللسان، فالله جل وعلا مطلع على القلوب ويعلم النوايا، فليس من الأدب مع الله أن تستغفر بلسانك فقط، وقلبك مصرّ على الذنوب ومتمسك بها، فاجعل نيتك خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى وأكثر دائمًا من الاستغفار، فكلنا نخطئ، وحتى رسول الله عليه الصلاة وسلم كان يستغفر الله في اليوم والليلة أكثر من سبعين مرة، وقد دعا جميع الأنبياء والرسل أقوامهم إلى التوبة إلى تعالى والاستغفار من كل الذنوب والمعاصي وإن بدت لنا تلك الذنوب صغيرة، فبالاستغفار ييسر الله لك رزقك ويبارك لك فيه.