الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بيّن الله تعالى في كتابه العزيز أنّ ذكر الله تعالى ممّا يحقّق الاطمئنان في النّفوس و السّكينة ، حيث قال جلّ و علا ( الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) ، فحين يذكر العبد ربّه فإنّه يكون قد مدّ حبلاً متيناً بينه و بين الله تعالى لا ينقطع ، كما أنّ إيمان الإنسان بقضاء الله تعالى و قدره يجعله دائماً راضياً مطمئناً لا يخاف ، فهو يعلم أنّ ما أصابه لم يكن ليخطئه و ما أخطأه لم يكن ليصيبه ، كما أنّ الإيمان يمنح النّفس الإنسانيّة سلاماً داخلياً يجعلها لا تخاف إلا الله تعالى ، و قد رويت قصّةٌ عن أحد الصّحابة كيف مرّ به أسدٌ فلم يخشاه حين استعاذ بالله تعالى من شره موقناً أنّ الله سيدفع الأذى عنه