الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فالمخاوف أمرٌ طبيعيٌ فطريٌ في حياة النّاس جميعاً ، و لكن قد تتحوّل تلك المخاوف إلى مشكلةٍ و مرضٍ نفسيّ يعوّق الإنسان عن أداء مهامه في الحياة ، و تتعدّد صور الخوف ، فمن النّاس من يخاف من لقاء النّاس و مخالطتهم ، و هذا ما يطلق عليه في علم الأمراض النّفسيّة الرّهاب الإجتماعي ، و هناك من يخاف الحيوانات خوفاً كبيراً حتى الأليفة منها ، و هناك من يخاف من الحرب و القتال ، و تهزّ أصوات القنابل و الرّصاص قلبه و وجدانه ، فكيف للإنسان التّخلص من مشاعر الخوف السّلبية التي تكدّر حياته ؟