الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

و حتى يعلم الإنسان هل الله تعالى راضٍ عنه أو غضبان يجب أن ينظر إلى حاله و مقامه ، فإن كان مقيماً على الطّاعة بعيداً عن المعاصي و الكبائر ، فهو بلا شكٍّ يعمل ما يرضي ربّه عنه ، و إذا كان مقيماً على المعاصي و الذّنوب مصرّاً عليها ، يجب أن يعلم أنّ ذلك ممّا يستوجب غضب الله تعالى و سخطه