الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إن الإنسان المسلم المؤمن يتقي الله تعالى عندما يدرك تمام الإدراك المعاني السابقة وعندما أيضاً يقوم بمحاولة معرفة صفات الله تعالى، فمن يعرف الله تعالى حق المعرفة فإنه قطعاً سيتقيه، فتقوى الله تعالى تكون بمعرفته، فصفات الله تعالى هي المطلق في كل شيء، وعندما نقول المطلق فهذا الأمر يتضمن بشكل ضمن أن كل صفات الناس هي صفات مستمدة من هذه الصفات، وعندما يعي الإنسان حقيقة صفات الله تعالى فلن يكون أمامه سوى أن يتقيه، فإن لم يتقيه يكون غير واعٍ بعد بقدرته التي لا حدود لها والتي ليس كمثلها شيء