الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فالمرأة عندما تدخل الجنة فهي تكون ملكة نساء الحور العين ، و عد الله تعالى النّساء بما تشتهيه النفس فهي تكون مكرّمة في الجنة و لها أن تتطلب ما تشاء و ما اشتهته في الدنيا و لم يتحقق تشتهيه في الجنة فيكون مجاباً بإذن الله تعلى ، الإنسان على حالته في الدنيا فالمرأة المتزوجة تتفرق عن زوجها إمّا بالموت أو الطلاق ، لذلك المرأة المتزوجة من زوجها تكون في الجنة حسب دخوله الجنة أو النار ، فإن كان زوجها دخل الجنة تكون مع زوجها و إن لم يدخل الجنة تزوجت رجل من أهل الجنة و إن لم تريد الزواج فلها من الحور العين يعملن على خدمتها و تكون هي ملكة الحور العين . أمّا بالنسبة للمرأة المطلقة و تفرقت عن طليقها بالإكراه و الرضا يكون مرتبطا أيضاً بحالة الطليق فإن دخلت الجنة و طليقها دخل الجنة ترد المرأة الى طليقها و تكون زوجته و إن لم يدخل الجنة فتكون أيضا كحالة المرأة المتزوجة و زوجها في النار