الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شعر عن عزة النفس للمتنبي: ذلَّ من يغبطُ الذليلَ بعيشٍ ربَّ عيشٍ أخفَّ منه الحِمامُ والذلُّ يظهرُ في الذليلِ مودةً وأودُّ منهُ لمن يود الأرقمُ وشرُّ الحِمامين الزؤامين عيشةٌ يَذلُّ الذي يختارُها ويُضامُ عنترة بن شداد: عش عزيزا أو مت و أنت كريم بين طعن القنا و خفق البنود. علي بن مقرب: لا تَـسْقِنِـي مَـاءَ الحَيَـاةِ بِـذِلَّـةٍ بَلْ فَاسْقِنِـي بِالعِـزِّ كَـأْسَ الحَنْظَـل أسامة بن منقذ: لا ترضَ بالهونِ في خِلٍّ تعاشَرُه … فلن ترى غيرَ جارِ الذلِّ مهتضما المتنبي: إِذا كنتَ ترضى أن تعيشَ بذلةٍ … فلا تسعدَّنَّ الحُسامَ اليمانيا فلا ينفعُ الأسدَ الحياءُ من الطَّوى … ولا تُتقى حتى تكونَ ضواريا