الرئيسيه   تحميل الصور   معرض الصور   أتصل بنا

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ليه تطعني وأنا ميت بليا ما كفاك إلي حصلّي قبل ساعة كن بين همومي وبينك حميّا جيتكم واحد وجيتوني جماعة أنت منا والمصايب من هنيا كلكم ضدي ترى ماهي شجاعة ما أبشع من جروح طعنات القفيا غير سكينٍ تصيب به البشاعه لا تتوب ولا تذوب ولا تريا جرحها جرح وفظاعتها فظاعة ترتوي من فيض دمي والتفيا وصار قلبي مثل أخوها بالرضاعة وأنت ليل لو ضويته ما يضيّا ضعت فيه وشفت نفسي في ضياعة أتهيا وين ما أشوفه تهيا وارسي بمرساه وشراعي شراعه من عرفته والمحيا بالمحيا وما يروح إلا ذراعي في ذراعه إن رضيت أرضيه وإن عييت عيا وإن طلبني قلت له سمع وطاعه ما عشقت من النجوم إلّا (الثريا) وماملكت من الكنوز إلّا القناعة وأنت وجيوش الموادع والجفيا كيف أوقف ضدكم وأنتم جماعة لو بجيكم بالشجاعة والحميا البلا ان الكثره تغلب الشجاعة